بمبلغ 1.82 مليون دولار بيع شريط الفيديو للهبوط الأول على سطح القمر | الهبوط كذبة أم حقيقة !!!

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

جاري جورج هي أحد العاملين السابقين في وكالة نسا للفضاء , كان بحوزتها ثلاث من أشرطة الفيديو التي سجلت انطلاق مركبة أبولو 11 و الخطوات الأولى لهبوط الأنسان على سطح القمر , حيث بلغت قيمة أشرطة الفيديو الثلاثة 1.82 مليون دولار في دار سوذبيز للمزاد يوم السبت الماضي وهي الذكرى الخمسين لهبوط الأنسان على سطح القمر .

ناسا

نشرت شبكة سي CNN دارسوذبيز للمزاد تقول “مقاطع الفيديو هي ألاصلية والوحيدة التي توثق هذا الحدث العظيم الخطوات أول رجل على سطح القمر , لم يجري عليها أية تحديثات أو تعديلات وتعتبر الصور الأقدم ولأكثر دقة الباقية ليومنا هذا ” . دفع جورج مبلغ 217.77 دولار عام 1976 لشراء هذة الأشرطة من مزاد حكومي عندما كان طالباً في جامعة لامار حيث كان يجري تدريباتة في  هيوستن حيث كان يوجد مركز جونسون للفضاء , وأوضحة شبكة CNN جورج لم يكن يعلم بوجود لقطات ذات قيمة كبيرة داخل هذة الأشرطة وهي تحتوي على لحظات لا تعوض لهبوط الأنسان على سطح القمر , وفي عام 2008 أدرك أن هذة الأشرطة ذات قيمة.

مركبة فضائية

لكنة في البداية أنة باع بعض الأشرطة وتبرع بها , لكن والدة لاحظ وجود علامة ناسا على هذة الاشرطة مما جعلة يحتفظ بثلاث أشرطة منها وفي عام 2008 كانت ناسا تبحث عن الاشرطة التي توثق الهبوط الحقيقي الأصلي على سطح القمر في الذكرى الأربعين للهبوط على سطح القمر وتريد تحديد مكان الاشرطة , وقال المكتب التابع للمزاد ” أن مدة تسجيل الفيديو بحدود ساعتان وأربعة وعشرون دقيقة يظهر فيها لائدي الفضاء وهم يخطون الخطى ألأولى على سطح القمر مع تسجيلات هاتقية بينهم وبين الرئيس نيكسون في ذلك الوقت .

وكالة ناسا ضيعت الاشرطة التي تحتوي على لقطات مباشرة للهبوط بشكل بطيئ , أن أشرطة الفيديو بحوزة جورج يبلغ حجمها 2 بوصة تم تعديل تنسيق الفيديو بحيث تصبح أكثر وضوحاً , ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز ” أن أشرطة ناسا ألأصلية أصيبت ببعض الاضرار نتيجة الرطوبة وعدم المحافظة عليها من قبل العاملين في منشأت ناسا في ذلك الوقت وبسسب عطل في التكيف المركزي في المخزن الذي كان يحتوي على هذة الأشرطة .وتزايدة الشكوك أن الهبوط على سطح القمر هو مزيف وهو مجرد حرب باردة بين الولايات المتحدة الأمريكية والأتحاد السوفيتي سابقاً هل تعتقد أن ألهبوط على سطح القمر كذبة أم حقيقة أذكر ذلك في تعليق وشارك الموضوع مع أصدقائك .



المصدر

‫0 تعليق

اترك تعليق

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن