WhatsApp يقوم بتغيير سياسة الخصوصية الخاصة به في أوروبا

تحديثات تطبيق الواتساب
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

Whatsapp هو بالتأكيد أكثر تطبيقات المراسلة شيوعًا في العالم. وفقًا للدراسة الرقمية التي أجرتها شركتا We are Social و Hootsuite، تم الخروج بنتيجة أن في شهر يناير فقط، حقق التطبيق رقم 2 مليار مستخدم نشط على مستوى العالم. و مع ذلك، تعرضت هذه المنصة في الآونة الأخيرة لمجموعة من الانتقادات والشكاوى، فيما يتعلق بكيفية إدارة البيانات و خصوصية المستخدمين في الواتساب. نتيجة لذلك، ضربت لجنة حماية البيانات الأوربية (DPC) خدمة الرسائل الفورية، بغرامة قياسية قدرها 267 مليون دولار، بسبب انتهاك لائحة حماية البيانات العامة في أوروبا (GDPR). إضافة إلى ذلك، اتخذت DPC قرارات تعقيبية أخرى في وجه هذه الشركة، حيث طلبت من الواتساب إضافة المزيد من المعلومات إلى سياسة الخصوصية الخاصة بها، تكون ملائمة للقوانين الأيرلندية والاتحاد الأوروبي، فيما يخص معالجة البيانات، وإبلاغ السياسة الجديدة للمستخدمين وغير المستخدمين للتطبيق.

وكرد للمنصة، أصدرت WhatsApp بيانًا على موقعها الإلكتروني، فيما يخص تحديث صفحة الخصوصية للتطبيق بسبب المتطلبات الأوروبية:

“وفقا لتوجيهات لجنة حماية البيانات الأيرلندية، أعدنا تنظيم و إضافة المزيد من التفاصيل إلى سياسة الخصوصية الخاصة بنا للأفراد في المنطقة الأوروبية. نحن لا نوافق على القرار وسيتم طعنه، لأننا نعتقد أننا قدمنا ​​بالفعل المعلومات المطلوبة لجميع مستخدمينا. لا يغير هذا التحديث التزامنا بخصوصية المستخدم أو الطريقة التي ندير بها خدماتنا، بما في ذلك الكيفية التي نعالج بها بياناتك أو نستخدمها أو نشاركها مع أي شخص كالـ Meta (فايسبوك سابقا). أينما كنت في العالم، فإننا نحمي الرسائل المشفرة من طرف إلى طرف، مما يعني أنه لا أحد ولا حتى Whatsapp، يمكن قراءتها أو الاستماع إليها “.

تطبيق الواتساب في الهاتف

التغييرات الجديدة في سياسة الخصوصية

قامت الواتساب بتحديث سياسة الخصوصية الخاصة بها لأوروبا في تاريخ 22 نوفمبر 2021، همت ثلاث نقط رئيسية:

  • البيانات: كيف يتم جمعها و استخدامها، ولماذا يتم تخزينها..
  • سبب مشاركة البيانات، وكيفية حمايتها
  • القوانين التي الاعتماد عليها لمعالجة البيانات

ووفقا للتغييرات الجديدة التي تطال على هذه المنصة، كشف جوش بريكمان (مدير اتصالات WhatsApp في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا) لـ Europa Press، أنه لن تكون هناك تغييرات في كيفية معالجة بيانات المستخدم. بالإضافة إلى ذلك، أعلن أن تطبيق المراسلة سيبلغ الأشخاص أيضًا بالتفاصيل الجديدة، من خلال رسالة في قائمة الدردشة.

عموما لا توجد اختلافات فيما يتعلق بالسياسة القديمة و الجديدة المطبقة على الشركة المملوكة للتطبيق. يكفي أن نقارن مثلا كلا النصين: السابق (4 يناير 2021)، والنص الحالي (22 نوفمبر 2021). ما تم تغييره، هو وجود وضوح أكبر للمستخدم الآن، نظرًا لأن المنصة يجب أن تمتثل للتشريعات الأوروبية لحماية البيانات (GDPR).

‫0 تعليق

اترك رد