توقف فوراً عن شحن الهاتف أثناء الليل عادة سيئة أليك الأسباب الخطيرة

توقف فوراً عن شحن الهاتف أثناء الليل عادة سيئة أليك الأسباب الخطيرة
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

نستخدم هواتفنا كل يوم وهو بمثابة مشغل مسيقى وجهاز اللعاب محمول وكمبيوتر وتلفاز كل هذا في جهاز صغير ، لا تتعجب من ذاك فهو يحتاج الى طاقة كبيرة للعمل طول النهار ويصمد لليوم التالي، لذلك يجب أن تكون البطارية بأفضل حال.

الحفاظ على البطارية :

ماذا نفعل للمحافظة على البطارية!!!ويجب أن تعرف أنة لا يجوز ترك الهاتف على الشحن طوال اليوم وهذا يعتبر من الأمور الأساسية للحفاظ على البطارية.

الحفاظ على طاقة البطارية

وترك الهاتف على الشحن هو خيار يفضلة الكثير من المستخدمين لتكون البطارية مشحونة وتكفي لليوم التالي ، أو يترك الهاتف على الشحن في الليل ليقاضنا من النوم في الصباح.

‏وهذا آمر أعتدنا علية على الرغم من أن الهواتف الحديثة تحتاج فقط لساعة واحدة لتبلغ من الشحن نسبة 100% ، على الرغم من ذلك ربما تنسى شحنة في الصباح التالي ، قد لا تقبل النصيحة التي تقول لا تترك هاتفك على الشحن وفيها مجازفة بالنسبة لك ، وقد تنسى شحن هاتف أثناء نومك وهذا يسبب فقدانة لشحن البطارية وبالتالي لن يوقضك المنبة في الصباح.


‏ الحقيقة العلمية لترك الهاتف على الشحن:


‏طبعاً ترك الهاتف على الشحن لن يروق لك بأي حال من الأحول ولكن الحقيقة العلمية تحتم لك بترك هذة العادة السيئة ،العلم يقول أن ترك الهاتف على الشحن هو يضر البطارية ويقصر من عمرها ويقلل من كفائتها.

‏ أغلب الأجهزة الألكترونية الكهربائية تحتوي على بطاريات اللثيوم وهي مخصص للأجهزة لأنها تتمتع بخاصية أعادة الشحن لمئات المرات لكن هذا لا يشجعك على ترك الهاتف على الشحن أثناء الليل.

‏على الرغم من أن بطاريات الليثيوم يمكن أعادة شحنها لاكنها حساسة من ناحية تفاعلها مع الكهرباء أذا تركت على مقبس الشحن ذات الجهد العالي كلموجود في منازلنا لفترات أطول من الازم.

‏ ولك هذة المعلومة هي أنة أذا تركت هاتفك على الشحن أثناء الليل ولمدة سنة فهذا يعنى أنة على الشحن لمدة ثلاث شهور ولحسن الحظ أن هاتفك ذكي ويستطيع الحفاظ على البطارية ويعود الفضل في ذلك الى الشركات المصنعة للهواتف الذكية.

‏ التي وضعت هذة المشكلة في حسبانها وتحاول قدر المستطاع التقليل من مخاطر ترك الهاتف على الشحن ، حيث يوجد داخل الهاتف الذكي تقنية توقف شحن البطارية عندما تصل الى 100% وتعتقد الأن أن المشكلة قد حلت، وهذ غير صحيح حيث أن عندما تصل نسبة الشحن الى 99% يعاود الشحن من جديد وتتكرر هذة العملية عشرات المرات في ليلة واحدة وهذا الأمر كفيل بتلف البطارية.

مشكلة الشواحن المقلدة :

‏وهنالك شيئ أخر يجب أن تأخذة بعين الأعتبار وهو الشاحن الأبلاستيكي الجميل الذي يشحن هاتفك كل يوم ، حيث نجد منها الأصلي والمزيف, الجيد منها يحتوي على رقائق خاصة تمنع الشحن الزائد فلا تبخل على نفسك من أجل المال وتشتري شواحن غير أصلية ، عند أعتمادك على شاحن أصلي يوفر لك المال فأنت ليس بحاجة الى تبديل البطارية أو شراء هاتف جديد في المستقبل القريب.

كابل الشحن الغير أصلي:


‏ وماذا عن كابلات الشحن فهي ليست مجرد أسلاك عادية حيث لا تتوافق الكابلات العادية مع الهواتف الحديثة والتي تدعم تقنية الشحن السريع وهي موجودة في أغلب الهواتف الذكية الحديثة ، وقد يسسب الكابل الغير أصلي في حدوث مشكلة لهاتفك الذكي مثل عطل منفذ الشحن أو حدوث تماس كهربائي داخل هاتفك وهذا يؤدي الى أحتراقة وأنفجار البطارية وتصاب بأذى لا سامح الله.

مخاطر الشواحن والكابلات المقلدة

أسباب أرتفاع درجة حرارة الهاتف:


‏وفي الوقت الحالي علينا أستخدام ملحقات هواتف ذكية ذات جودة عالية للحفاظ على هواتفنا الغالية الثمن ، أن الشحن المتكرر للبطارية قد يضرها ويسخن البطارية حيث أن عليك لا تترك هاتفك في الشمس مباشرة أو في الأماكن المغلقة داخل السيارة في الصيف الحار وهذا يؤدي الى بطئ في عمل الهاتف الى أن تقوم بتبريدة ليعاود نشاطة من جديد.

‏ وقد تحاول البطارية التخفيف من سخونتها لذلك تقوم بتبديدها عن طريق الأشعاع الى جسم الهاتف الملاسق لها ، وهذا بمرر الوقت قد يتلف الأجزاء الألكترونية الداخلية لذلك يجب نزع خطاء حماية الهاتف” الكفر ” أثناء الشحن ، فهذا أيضاً لا يحل المشكلة بشكل كامل.

معتقدات خاطئة تخص البطارية :


‏ أيضاً هنالك بعض النصائح والأرشادات الموجودة على الأنترنت التي تكون عبارة عن خرافة لذلك سوف نقوم اليوم بمحض العديد منها ، وربما سمعت المقولة الشائعة التي تقول يجب عليك أستنفاذ شحن البطارية بالكامل قبل قيامك بأعادة شحنها.
معتقدات خاطئة عن البطارية
‏هذة النصيحة ناجحة على البطاريات الهواتف القديمة المصنوعة من الكاديوم أما هواتف اليوم فبطارياتها مصنوعة من الليثيوم ، البطارية بنوعيها الكاديوم والليثيوم تصل بسرعة الى الشحن بنسبة 30% لكنها تعاني من مشكلة شحن البطارية أعلى من هذة النسبة فتحتاج لوقت أطول وهذا مايسمى البطارية الكسولة.

آخر دراسات تطوير البطارية :

‏ الدراسات لم تتوقف أبداً وهي في حالة بحث مستمر عن طرق جديدة لشحن البطاريات مع الحفاظ على طاقتها وأطالة عمرها الأفتراضي ، البطاريات الحديثة أصبحت أصغر حجماً من ذي قبل لذلك تحتل مساحة أصغر داخل الهاتف.

‏ ويقول العلماء أنة في المستقبل القريب سوف تكون لدينا بطاريات ليثيوم تشحن بدقائق وتستمر طاقتها ليوم كامل، هل تحلم بمثل هذة البطاريات؟ ، أكتب في التعليقات ماهي البطاريات التي تحلم بها.

‫0 تعليق

اترك تعليق

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن