تقارير : Facbook سبب أنتشار التعصب الديني تهديد 2 مليون مسلم بفقدان جنسيتهم في الهند والأمم المتحدة تحذر

تقارير : Facbook سبب انتشار التعصب الديني تهديد 2 مليون مسلم بفقدان جنسيتهم في الهند والأمم المتحدة تحذر
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أشارات Avaaz في تقريرها أن التفرقة العنصرية في Facbook التي تحث على الكراهية بعد أن أجرات الآخيرة دراسة بسبب تزايد التفرقة حسب المعتقد في أقليم Assam الذي يقع في شمال الهند ويعود ذلك الى عدم قدرة Facbook على الحد من هذا النوع من العنف على الرغم من أستخدام الذكاء الأصطناعي وهو يبين فشلها في حل المشكلة لأن منصة Facbook تعتبر المكان الأنسب لتغذية العنف العرقي .

أن منطقة Assam تحتوي على الكثير من الأقليات التي تعيش فيها على مدى سنوات طويلة,لكن المشكل أن البعض منها يعاني من الضعف هذا أدى الى قيام الحكومة في الهند حيث هددت مايقرب 2000,000 من الأقلية المسلمة  علماً أن الديانة الرسمية هي الهندوسية بشطب أسمائهم من السجل الخاص بالأقليات وهذا بكل تأكيد سوف يؤدي الى فقدانهم جنسيتهم وهذ أحتمال كبير .

فيتموز / يوليو “ما يجري في دولة الهند وما تفعلة بحق مواطنيها من حجز للأفراد ووضعهم في السجون وهذا يشكل خطر عليهم من خلال عرضهم على محاكم وأتهامهم بشكل غير قانوني” هذا ماقالتة الأمم المتحدة في الوقت نفسة تشجب ما يحدث في Assam وأن مواقع التواصل الأجتماعي لها الدور الكبير في تأجج الوضع من خلال نشر مواضيع تتلق بالعنف العرقي ونشر خطابات التي تحث على الكراهية في منصة Facbook وهذا يجعل هذة المنطقة غير آمنة لمثل هذة الأقليات .

في عام 2018 عندما تم تهجير المسلمين الروهنيجا في ميانمار في وقتها قالت الأمم المتحدة أن Facbook أثبت فشلة في التصدي لهذا التهجير وكان سبب رئيسي في أنتشارة في ذلك البلد , لم تبدي Facbook أي حل لمنصتها وتعتبر شيئ عادي ليس ذو أهمية هذا ماقالتة الأمم المتحدة موجهة نقداً شديد اللهجة للفيسبوك أنها تبحث فقط عن ربح المال من الأعلانات متناسية ما تسببة للمجتمعات.

أن التقرير الذي قمت به Avaaz يكشف أن السبب هو Facbook الذي يعد مكان لنشر الكرهية ضد المسلمين وهو وسيلة لأزدياد هذة الكراهية يوماً بعد يوم , حيث جاء في التقرير أنهم قامو بتحليل 800 منشور وكذلك بعض التعليقات وتبين أنها تحث على الكراهية بشكل واضح مستغربون من عدم قيام Facbook بحذفها أو على الأقل الحد من ظهورها للأشخاص الأخرين وهذ يعتبر تقصيراً من قبل Facbook .

قلت Avaaz أن مايقارب 26% من مامنشور على Facbook يحث على الكراهية من تعليقات وصور التي يتم مشاركتها بحدود 5 مليون من المرات حيث تتظمن التعليقات أرهابيون مجرمون حيوانات وهنالك بعض الكلمات السيئة التي تشير الى قتل البنات المسلمات بشكل شرعي , حيث يقول Avaaz أنما وصلو الية من خلال تقريرهم يمثل قطرة في بحر من مايجري على أرض الواقع.

قال الخبراء الأمريكيون في عام 2018 نحن نحتاج ما يقارب 5 سنين لنطور ونعمل على تحسين الذكاء الأصطناعي على مواقع التواصل الأجتماعي وبالتحديد Facbook للحد من هذا النوع من العنف الامقبول على المنصة حيث تكون قادرة على فهم المصطلحات اللغوية للكثير من الكلمات وبمختلف اللغات وربما تصل اللغات العامية , من ناحية أخرى ما يحدث في Assam يعتبر عملاً  غير قانوني ومخالف لسياسة Facbook لكنة مازل نائم بشكل عميق.

المصدر

‫0 تعليق

اترك تعليق

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن